إذا كنت لا تجد بحثك في موقعنا يمكنك طلبه منا الأن. لدينا فريق كامل في مختلف المجالات ويمكننا إنجاز بحثك باللغتين العربية والإنجليزية كامل مع المراجع. كما يمكننا توفير خدمات الترجمة بأسعار منافسة.
تواصل معنا الآن عبر الواتس 201118865884

بحث كامل عن اضطرابات القلق وبعض الأمراض النفسية الأخرى


القلق
مفهوم القلق:
يمكن للخوف أن يكون رد فعل طبيعى وملائم لمصدر خطر معروف.  ويمكن تعريف "القلق" على أنه "جرس إنذار" لنا لتحذيرنا من خطر قائم أو محتمل.
كونه مصاب باضطراب القلق يكون الشخص دائما خائف ولكن مصدر القلق مجهول بالنسبة له، غير معروف وغير ملائم لكمية الأعراض الظاهرة.   فيمكن أن نقول أن القلق هنا هو استجابة غير ملائمة للموقف.

أعراض القلق:
تتشابة الأعراض الفسيولوجية للقلق مع أعراض الخوف.   كلاهما يحتوى على أعراض مثل الارتعاش والتعرق وخفقان القلب ونخز فى أطراف البدن وتنميل حول الفم بالإضافة الى الغثيان والإغماء وتوسع فى حدقة العين واضطرابات فى الجهاز الهضمى وإدرار البول.
تُعرف إضطرابات القلق على أنها اضطرابات فى العاطفة بشكل رئيسي.  
ومع ذلك، مثل الاضطرابات العقلية الأخرى، بمكن للقلق أن يؤثر على فحص الحالة العقلية.

نسبة انتشار القلق بين الرجال والنساء:
 تعد إضطرابات القلق الأكثر شيوعا فى الاضطرابات النفسية.   أظهرت العينات المجتمعية بشكل مذهل انتشار مرتفع خلال دورة الحياة:   أظهرت دراسة للجنة الاقتصادية لأفريقيا الأنتشارات التالية خلال دورة الحياة:
إضطرابات قلق بشكل كلى:  15%
اضْطِرابُ القَلَقِ المُتَعَمِّم : 8.5%
الرُهاب - الفوبيا: 12.5%
إضطراب الهلع:  1.6%
الوسواس القهرى:  2.5%

وجدت معدلات مشابهة فى نتائج استقصاء الامراض المصاحبة الوطنى والذى أظهر الإنتشارات التالية عبر دورة الحياة:
أى إضطراب قلق:  25%
اضْطِرابُ القَلَقِ المُتَعَمِّم : 5%
رهاب الخلاء بدون هلع:  5%
الخوف الإجتماعى:  13%
إضطراب الهلع: 3.5%

بالإضافى الى ذلك، حددت معدلات انتشار فى شهر واحد بواسطة دراسة اللجنة الاقتصادية لأفريقيا كما يلى:
كل اضطرابات القلق: 7.3% موزعة بالتساوي عمر المجموعات العمرية ومع ذلك وجدت أقل بعض الشئ فى الأعمار 65+.
الرُهاب - الفوبيا: 6% موزعة بالتساوي عبر المجموعات العمرية ولكن النساء تميل لأن يكون لديها نسب أعلى فى بداية سن الرشد.
الهلع:  0.5% بشكل كلى موزعة بالتساوي عبر المجموعات العمرية ولكن النساء تميل لأن يكون لديها نسب أعلى فى بداية سن الرشد.
الوسواس القهرى: 1.3% بشكل كلى وترتفع النسبة فى أخر سن المراهقة وبداية سن الرشد.

أظهرت العينات العيادية إضطرابات القلق على انها سبب شائع ومنتشر لزيارة عيادات الطوارئ وأطباء الرعاية الأولية، الخ. وبخصوص تأثيرات النوع، تبدوا إضطرابات القلق أكثر شيوعا فى النساء. ربما تقل الإضطرابات مع تقدم العمر ويمكن أن تظهر بنسب مختلفة مع إختلاف الأعمار.   فى سن الطفولة يمكن أن يظهر إضطراب القلق على شكل قلق الإنفصال ("الخوف من المدرسة").   ربما يظهر المرضى الكبار فى السن بعض الأعراض الجسدية مثل ("مشاكل فى المعدة والصداع ومشاكل فى النوم").

علم أسباب المرض/ الباثولوجى

يمكن للتأثيرات الجينية أن تكون عامل. هناك معدل كبير من انتقال إضطرابات القلق الى الأجيال التالية كما هو مثبت بواسطة الدراسات الأسرية.   فى هذة الدراسات تكون كل الاضطرابات أكثر شيوعا بشكل عام فى الأقارب من الدرجة الأولى للأشخاص المصابين أكثر منها فى عامة الجمهور.   بالنسبة لإضطراب الهلع، فإن نسبة انتقاله الى الأقارب من الدرجة الأولى للمصاب تكون أكبر بمقدار 4-7 مرات.   وفى بعض المخاوف الأخرى تكون النسب بشكل مجمل حسب نوع الخوف داخل الأسرة.   بالإضافة الى ذلك تظهر دراسات التوائم مساهمة جينية قوية فى إضطراب الهلع. على سبيل المثال فى الوسواس القهرى يكون التطابق أكثر فى تَوأَما الزِّيجوتِ الوَاحِدَة  من ثُنائِيُّ الزيجوت .

تظهر الناقلات العصبية الرئيسية على نمط هرمونات الكظر ( رد فعل الهرب أو القتال) و سيرُوتُونين.   بالإضافة الى ذلك، يلعب مستقبل الغابا، الناقل المثبط الرئيسي فى العقل، دورا مهما فى تنميط الإستثارة والقلق.   تشمل الأنماط المحددة المهمة فى أسباب مرض إضطرابات القلق نظام التفعيل المتشابك (RAS) واستجابة الاختناق.   مناطق العقل مثل اللوزة الدماغية (خلايا نُورأَدْرينيّ العصبية) ورفاء النواة (مكان الخلايا العصبية السِيرُوتونينِيُّة) والنَّواةُ الذَّنَبِيَّة (بالتحديد فى الوسواس القهرى) والقشرة الصدغية والقشرة الأمامية هى مناطق محتمل أن تكون لها دور فى إضطرابات القلق.

يلعب التنميط اللحائى دورا مهما ورئيسيا فى هذا وهو دور التعلم (التعلم الكلاسيكي والشرطي الفعال) بالإضافة الى دور القلق والنزاع والإضطرابات العصبية (نظرية التحليل النفسى).

استخدمت الاختبارات التشخيصية لاستكشاف نشأة مرض اضطرابات الخوف.   على سبيل المثال يظهر كلا من منقوع حَمْضُ اللَّاكتيك  واستنشاق ثنائى الأكسد اضطراب الهلع.   هذا، مع بعض البيانات التجريبية، يؤكدان الى حد ما اقتراح أن اضطراب الهلع هو "استجابة اختناق"  كانت بطريقة خاطئة.

 التشخيص
المتلازمات:

تعرف المتلازمات على أنها ليست اضطرابات ولكنها "لبنات بناء للإضطرابات" (مثل "الهجمات" فى اضطرابات المزاج).   تشمل المتلازمات نوبات الهلع ورهاب الخلاء.
تشخيصات الدليل التشخيصي الإحصائي الرابع للاضطرابات النفسية ومعايير نوبات الهلع:
يجب أن تشمل نوبات الهلع 4 أو أكثر من الأعراض التالية:
خفقان قلب، ضربات قلب سريعة أو معدل ضربات قلب متصاعد.
تعرق
ارتجاف أو ارتعاش.
الاجساس بقصور فى التنفس أو الخناق.
الشعور بالخنق.
ألم بالصدر
إغماء
غثيان
عدم إدراك الواقع (الشعور بعدم الواقعية) إو تبدد الشخصية. 
الشعور بفقدان التحكم/ الجنون
الخوف من الموت
المذل أو النخز
البرودة

تبدأ نوبة الهلع بشكل متقطع وتصل لذروتها فى حوالى 10 دقائق.       
معايير الدليل التشخيصي الإحصائي الرابع للاضطرابات النفسية للرهاب الخلاء:
القلق من الوجود فى مكان أو موقف حيث يكون إما:
الهروب صعب أو محرج أو إذا حدثت نوبة هلع لن تكون المساعدة متاحة.
الموقف:
متجتب (منع السفر) أو ممكن تحمله ولكن بضغط وقلق ملحوظان حول حدوث نوبة هلع أو يتطلب مرافق.
الاضطرابات العقلية الأخرى لا تشرح الأعراض بصورة أفضل.

الاضطرابات
اضطرابات القلق هى :
اضطراب هلع مع رهاب الخلاء.
اضطراب هلع بدون رهاب الخلاء.
رهاب الخلاء بدون تاريخ لاضطراب الهلع.
فوبيا محددة.
رهاب إجتماعى
اضطراب وَسْواسِيٌّ قَهْرِيّ
اضطراب ما بعد الصدمة
اِضْطِرَاب التَوَتُّر الحَادّ
اضْطِرابُ القَلَقِ المُتَعَمِّم
اضطراب قلق بسب حالة طبية عامة.
اضطراب قلق بسبب مواد الإدمان.
اضطراب قلق آخر غير محدد.

اضطراب قلق آخر

اِضْطِرَاب التَوَتُّر الحَادّ مثل اضْطِرابُ الكَرْبِ التَّالي للرَّضْح ولكن فى أقل من شهر واحد.

يمكن أن يظهر كلا من اضطراب القلق بسب حالة طبية عامة واضطراب القلق بسبب مواد الإدمان كاضطراب متعمم ونوبات هلع وأعراض واسوس قهرى أو أعراض فوبات فى حالة مواد الإدمان.

اضطراب القلق الغير محدد هو " تشخيص سلة المهملات" لأعراض القلق التى لا تتفق مع معايير أى اضطراب محدد.

التشخيص التفريقى
تشمل الاضطرابات الطبية المهمة التى يجب ان تؤخذ فى الاعتبار فى التشخيص التفريقى اضظرابات الغدد الصماء والاضطرابات القلبية الرئوية والاضطرابات العصبية.   تشمل اضطرابات مواد الإدمان والتى تعامل كاضطرابات قلق متلازمات الاقلاع (الكحول أو المهدئات) والمتلازمات التسممية/ الدوائية (المحفزات أو غيرها)  تشمل بعض المسببات العضوية المحددة لأعرض القلق التناول المفرط للكافيين وفَرْطُ الدَّرَقِيَّة ونقص فى فيتامين ب12 وانخفاض/ ارتفاع فى سكر الدم واضطراب فى عضلة القلب وورم القواتم (ورم فىالغدة الكظرية النخاعية).  

بعض المتلازمات النفسية الاخرى فى التشخيص التفريقي تشمل اضطرابات المزاج (يمكن تشخيص القلق خطأ ك أو مصاحب للاكتئاب) والاضطرابات الذهانية واضطرابات النوم واضْطِرابٌ جَسَدِيُّ الشَّكْل والاضطرابات الغذائية.

يجب أن يميز اِضْطِرَاب التَكَيُّف دائما عن اضطراب ما بعد الصدمة.   يتميز اِضْطِرَاب التَكَيُّف بأعراض عاطفية (مثل القلق والاكتئاب ومشاكل السلوك) والتى تسبب قصور اجتماعى أو قصور فى الدراسة أو العمل تحدث فى مدة 3 أشهر وتستمر الى أقل من 6 أشهر عادة بعد حدث حاد فى الحياة (ولكن عادة ليس مهدد للحياة) (مثل الطلاق والإفلاس وتغيير السكن).   بشكل عام تعد اضطرابات التكيف ردود فعل مفهومة و"طبيعية" للظروف الغير اعتيادية.   اضطرابات ما بعد الصدمة هى رد فعل غير عادى لصدمة غير عادية ومع ذلك يمكن أن يكون رد الفعل مفهوما ولكن غير تكيفى.

 الاضطرابات المصاحبة
بشكل عام اضطرابات المزاج مثل الاكتئاب يمكن أن تأتى كمرض مصاحب للقلق مما يثير التساؤل حول الربط الجيني أو الأشكال المختلفة من نفس الاضطراب.   بعض الاضطرابات الطبية تكون بشكل عام مصاحبة لاضطرابات القلق:   مثلا ارتخاء صمام القلب الميترالي واضطراب الهلع.

الدورة

ميل معظم اضطرابات القلق الى أن تكون اضطرابات مزمنة.   يميل اضطراب الهلع للظهور فى نهاية المراهقة وبداية سن الرشد.   ربما يكون له توزيع ثنائى الصيغة (نهاية المراهقة ومنتصف الثلاثينيات).   يمكن ان يكون مزمنا ولكن يظهر ويختفى.   بعد 6-10 سنوات من المتابعة بدا ثلث المرضى بحالة جيدة وتحسن نصفهم ولكن مازال لديهم أعراض ويبقى الخمس- الثلث يعانون نفس الشعور أو أسوأ.   يوجد احتمال كبير للانتكاس بعد إعطاء علاج (بدنى).   ربما أو ربما لا يتحسن رهاب الخلاء إذا تحسن الهلع ويمكن أن يصبح "سلوك مكتسب".

تميل بعض المخاوف لببدأ فى الطفولة.   نوع الموقف يكون له ذروة أخرى فى منتصف العشرينات (ثنائى الصيغة).   ربما يندثر بصورة تلقائية ولكن إذا استمر حتى مرحلة سن الرشد يصح مزمن جدا (ربما 80% من الذين يستمرون لمرحلة سن الرشد سيصبحون مزمنين).   بالنسبة للرهاب الاجتماعي فهو يبدأ فى منتصف سن المراهقة.   ربما يعرض المرضى تاريخ من الخجل مصاحب للمرض.   فى العادة الرهاب الاجتماعي مرض مزمن ولكن يمكن أن يتقلب فى شدته.   بداية الوسواس القهرى تكون فى مرحلة المراهقة أو بداية سن الرشد.   يظهر مبكرا فى الذكور عن الإناث الذين يبدأ معهم من مرحلة الطفولة.   دورة المرض هى دورة مزمنة تظهر وتختفى.   15% يحدث لهم تدهور و 5% يحدث لهم هجمات متقطعة يكون المريض بينها بحالة طبيعية.   يمكن أن يظهر اضطراب ما بعد الصدمة لأول مرة فى أى سن.   نصف مرضى اضطراب ما بعد الصدمة يتعافون فى مدة 3 أشهر والباقى ربما يستمر لفترة اطول.   أهم متنبئ لشدة الصدمة.   عوامل أخرى قد تختلف فى الشدة/ المدة تشمل الدعم الاجتماعي وتاريخ العائلة والشخصية السابقة للمرض والصحة النفسية.   يبدأ اضْطِرابُ القَلَقِ المُتَعَمِّم من مرحلة الطفولة الى بداية سن الرشد.   ويكون، بطبيعته، مزمن جدا.

العلاج

العلاجات البدنية لاضطرابات القلق:  الفارماكولوجيا النَّفْسِيَّة للقلق/ علم الأدوية النفسية للقلق

فئات العقاقير المضادة للقلق
مضادات الاكتئاب (مثبطات امتصاص السيروتونين  الانتقائية).
الأدوية المهدئة للأعصاب
ناهضات مستقبلات السيروتونين
حاصرات مستقبلات بيتا
الباربيتورات (تاريخيا فى هذا السياق كان مدعوما بعقاقير آخر).

الأدوية الأكثر شيوعا المستخدمة للقلق هى الأدوية المضادة للإكتئاب و/أو المسكنات المنومة.

أحلت مضادات الاكتئاب محل المسكنات المنومة تدريجياً فى الخط الأول للعلاج فى العديد من اضطرابات القلق.   تظهر العديد من الدراسات مضادات الاكتئاب بنفس فاعلية مهدئات الأعصاب للعديد من اضطرابات القلق (مثل فلوكسيتين (بروزاك) مقارنة مع البرازولام (زاناكس) لاضطرابات الهلع).   آلية العمل لهذة الأدوية فى معالجة القلق مفترض أن تكون مشابهة لتأثير الأدوية المهدئة للأعصاب.   هذا الافتراض معقول حيث أن أحادى الأمينات تحدث تأثير تغييرى على معظم الناقلات العصبية الأخرى فى العقل بما في ذلك ناقلات غابا.   ومع ذلك تستخدم المهدئات للأعصاب بشكل وقائي على أساس يومى.   هم ليسوا فعاليين فى جرعاتهم "المطلوبة" ولهذا يكونون غير ملائمين للقلق قصير المدى أو للتعافى السريع من القلق الحاد.

العلاجات النفسية/ السلوكية للاضطرابات القلق:

لطالما كانت العلاجات النفسية ناجحة مع العديد من اضطرابات القلق واحيانا أكثر من العلاجات البدنية.   ويعد العلاج السلوكى المعرفى (CBT) مثال للعلاج الفعال المدروس جيدا للقلق.   العلاج السلوكى المعرفى مبنى على نظرية التعلم، الفكرة هى أن الأشخاص يتعلمون تطوير ردود تلقائية للخوف أو الفزع بالعلاقة مع المحفز.   وما تم تعلمه يمكن أن ينسى والكثير من العلاج السلوكى المعرفى قد انفق على تعليم المريض على التعامل مع وتحمل دافع القلق.   فى حالة الفوبيا، الدوافع تكون واضحة، فى حالة اضطراب الهلع يكون الدافع، بشكل ما، هو القلق نفسه والمريض هنا يتعلم تحمل قلقه الشخصى.   هذا العلاج يمكن أن يكون الشئ الوحيد الذى يساعد فى حالة رهاب الخلاء إذا كان مرتبط بالهلع (الذى يستمر عادة لفترة طويلة بعد ما منعت الادوية الهلع).

أمثلة أخرى للعلاجات النفسية للقلق تشمل تقنيات إزالة التحسس للفوبيا.   وفى العادة يكونوا هؤلاء أكثر تأثيرا من أى دواء ويمكن أن يعالجوا الاضطرابات حقا بينما ستوفر الأدوية تقليل الأعراض فقط.
يمكن أن تكون العلاجات الأخرى عامة، مثلا، الدعم الجماعى يقدم أيضا لمرضى اضطرابات ما بعد الصدمة.   ومع ذلك، مرة أخرى يمكن أن يكون هذا فعال جدا مع مرض معقد لا يستجيب عادة جيدا للأدوية فقط.

انتشار القلق بين الرجال والنساء
سجلت النساء معدلات انتشار أعلى لاضطرابات القلق عن غيرها من الرجال ولكن يعرف القليل فقط عن كيفية تأثير النوع على عمر بداية المرض ومدى كونه مزمن والأمراض المصاحبة له ومدى عبء المرض.  فحصت الاختلافات النوعية/ الجنسية فى اضطرابات القلق فى الدليل التشخيصي الإحصائي الرابع للاضطرابات النفسية على عينة كبيرة من البالغين (العدد الكلى= 20.013) فى الولايات المتحدة الأمريكية باستخدام بيانات من الدراسات التعاونية المعنية بعلم انتشار الأمراض النفسية (CPES).  كانت معدلات انتشار أى إضطراب قلق بين الذكور :النساء على مدى حياتهم 1:1.7 و 1:1.79 على التوالي.  كانت النساء لديها معدلات تشخيص حياتيه أعلى لكل من اضطرابات القلق المفحوصة فيما عدا اضطراب الرهاب الاجتماعي والذى لم يظهر اختلاف فى الانتشار بين النوعين.  لم يلاحظ اختلافات بين النوعين فى عمر بداية المرض ومدى كون المرض مزمن.  ومع ذلك كانت النساء الذين لديهم تشخيص حياتى لاضطراب القلق أكثر احتمالا لتشخصيهم أيضا باضطراب قلق ونُهامٌ عُصابِيّ واضطراب اكتئالى حاد من الرجال. وايضا كانت اضطرابات القلق مرتبطة بعبء مرضى أكبر فى النساء أكثر منها فى الرجال وخاصة بين النساء الأمريكيات من أصل أوروبى ولحد كبير أيضا بين النساء اللاتنيين.  تقترح هذة النتائج أن اضطرابات القلق ليست فقط أكثر انتشارا فى النساء ولكن أيضا أكثر إعاقة لهم من الرجال.

إرسال تعليق

0 تعليقات