مقتل جنود من الشرطة فى الواحات اليوم


لست ادرى ماذا يريدون و لست أدرى ما الهدف من كل هذا الإنتقام و متى يقف نزيف الدم؟ 
راح اليوم و ليس بالجديد عدد من قوات الشرطة المصرية و للأسف الأيدى القاتلة محسوبة على المصريين. 
أى ذنب اقترفته الشرطة إلا أنها توفر الأمن و الحماية؟
ماذا تريدون؟ 
أتريدون الحرية ؟ فأى حرية تريدون؟ 
أتريدون حرية تجارة السلاح و الأعضاء البشرية؟ 
أتريدون حرية تجارة المخدرات و الأثار؟ 
ليس كل من حمل السلاح بطل و لكن كل من دافع عن الحق فهو البطل الحقيقى. 
رحم الله الأبطال الذين قتلوا غدرا و للجانى العقاب عاجلا أم آجلا. 

إرسال تعليق

0 تعليقات